-->

توجيهات تربوية

جديد الموقع

توجيهات تربوية
توجيهات تربوية
جاري التحميل ...
توجيهات تربوية

🔴 تأثير التكنولوجيا على تربية الطفل




أظهرت العديد من الدراسات أن تأثيرات التكنولوجيا على الأطفال إيجابية وسلبية. فهي تؤثر على طريقة تفكيرهم، وكذلك نمو عقولهم وتطورها. من ناحية أخرى، إذا كانت القراءة تحفز التركيز والخيال في الدماغ، فإن التكنولوجيا لديها أيضًا القدرة على تخزين المعلومات بسرعة وكفاءة. لكن يجب أن يكون التركيز على جودة التكنولوجيا المقدمة للأطفال وكيفية تقديمها لهم، فهذا ما يمكن أن يكون له تأثير ضار أو مفيد على عملية تربية الطفل.

كيفية تأثير التكنولوجيا على تربية طفلك ( ابني والتكنولوجيا)

هناك علاقة قوية ورابط بين كيفية تصرف الطفل عند تطبيق أساليب الأبوة والأمومة، وتأثير العوامل الخارجية مثل أصدقاء المدرسة والمعلمين والتكنولوجيا الحديثة. يمكن لهذه الوسائل التكنولوجية التحكم في الطريقة التي يفكر بها الطفل في محو ما نشأ عليه وإضافة تأثيرات سلبية جديدة.

مع وجود الكثير من الأطفال الذين يستخدمون التكنولوجيا، من الصعب العثور على شخص ليس لديه هاتف ذكي أو كمبيوتر. ليس من السهل استخدام الشاشات التي تعمل باللمس وأجهزة iPad فحسب، بل إنها تطور أيضًا المهارات المعرفية والاجتماعية بسرعة كبيرة.

يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط للتكنولوجيا إلى كسر الروابط العاطفية، فضلاً عن تقليل ساعات النوم وزيادة نسب الدهون.

الأطفال الذين يستخدمون التكنولوجيا لأكثر من ثلاث ساعات في اليوم هم أكثر عرضة بنسبة 50%؛ للانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر مثل التدخين أو تعاطي المخدرات في المستقبل.


ما دور الوالدين في تقليل خطر التكنولوجيا على الأطفالالأطفال أمانة لدينا؛ لذلك يجب أن نعتني بهم ونوجههم في مساعيهم التعليمية حتى يتمكنوا من تطوير قدراتهم وإحساس قوي بالشخصية. من خلال فهم ما يفكر فيه الأطفال ويشعرون به، يمكننا مساعدتهم على اتخاذ قرارات حكيمة.
يعتمد استخدام الأطفال للأجهزة الذكية على والديهم، وبمساعدة التطبيقات الذكية، يمكن للآباء الحد من استخدام الأطفال للأجهزة. يتم ذلك عن طريق وضع حدود زمنية مناسبة لهم.
قبل أن نتمكن من ترسيخ مبدأ الصواب والخطأ، يجب علينا أولاً اختيار الأصدقاء الجيدين لأطفالنا، ليكونوا قدوة لهم. الأمر متروك للوالدين لاستخدام الأجهزة الذكية؛ لتقليل استخدام أطفالهم للأجهزة التكنولوجية.
يجب على الوالدين التحكم في جودة الألعاب والتطبيقات والبرامج من خلال اختيار الألعاب التقليدية لأطفالهم.

كيف تؤثر التكنولوجيا على مهارات الطفل الاجتماعية
باستخدام التكنولوجيا والأجهزة الحديثة، يستطيع الأطفال تطوير العلاقات الاجتماعية. إذا تم استخدام هذه الأجهزة بشكل صحيح، يمكن للطفل التواصل مع الأصدقاء والعائلة من خلال برامج الاتصال مثل :السكايب والفيسبوك.
هناك العديد من الألعاب والأنشطة التي يمكن الاستمتاع بها على أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الهواتف الذكية. تساعد كل هذه الأنشطة في تعليم الأطفال أهمية إكمال مستوى في لعبة أو برنامج تعليمي حتى يصلوا إلى المستوى الآخر.
تساعد العديد من الأجهزة التكنولوجية الحديثة في تطوير مهارات الطفل بشكل كبير، مما يساعد في قدرته على تنمية مواهبه والوصول إلى المعلومات اللازمة. يساعد ذلك في توسيع معرفة الطفل في مجالات مختلفة، واكتساب ثقافات مختلفة، ويزودهم بالمعلومات الضرورية التي يحتاجونها لاستكشاف مجالات الاهتمام المختلفة.

يمكن للتكنولوجيا أن تدفع الأطفال نحو التوحد، حيث يقضون ساعات منغمسين في عالم إلكتروني افتراضي. حتى الطفل يفضل قضاء معظم وقته في التفاعل مع الأجهزة الإلكترونية بدلاً من قضاء الوقت مع أسرته.
الأطفال الذين يقضون ساعات أمام الشاشات أو أجهزة الكمبيوتر المحمولة أو الهواتف الذكية يعرضون أنفسهم للأشعة الضارة المنبعثة من هذه الأجهزة. يمكن أن يؤدي هذا إلى ضعف الرؤية وحساسية العين.
مكنت التكنولوجيا الأطفال من الوصول إلى محتوى غير مناسب لأعمارهم. يقدم هذا العالم المفتوح العديد من الفرص للأطفال ليتعرضوا لأشياء لا تتناسب مع أعمارهم. نتيجة لذلك، قد يطورون سلوكًا عنيفًا أو يصبحون على دراية بمشاهد العنف في الأفلام وألعاب الفيديو.



إليك نصائح للحد من التأثير السلبي التكنولوجي على أطفالنا

فيما يلي بعض النصائح للمساعدة في تقليل التأثير السلبي للتكنولوجيا على تنشئة أطفالك:أولاً، خصص وقتًا كل يوم للمحادثة العائلية.
لا تستخدم الهواتف الذكية أو أجهزة التلفزيون أو الأجهزة الأخرى التي تعيق التواصل الاجتماعي في الحياة الواقعية. هذا يمكن أن يخلق حاجزًا لغويًا بينك وبين أطفالك.
بالإضافة إلى ذلك، تأكد من مراقبة سلوك طفلك وردود أفعاله في المواقف المختلفة للحصول على صورة كاملة عن شخصيته.
علم طفلك قيمة قضاء الوقت في الألعاب أو مشاهدة الأفلام، ثم حدد عدد ساعات كل نشاط يجب على الطفل المشاركة فيه.
يجب أن يكون الآباء قدوة لأطفالهم وأن يكونوا قدوة حسنة من خلال تحديد وقتهم على الأجهزة. لا يمكنك توجيه طفلك بإرشاد استهلاك الهاتف، عندما تكون ملتصقًا بهاتفك أو تشاهد التلفزيون طوال الوقت.
على الوالدين تشجيع الطفل على التفكير النقدي واتخاذ قرارات مستنيرة. أنت بحاجة لتعليم طفلك كيفية إدارة وقته بشكل فعال، حتى يتمكن من تطوير عادات صحية ومقاومة الآثار السلبية للتكنولوجيا.

التعليقات

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد
 
اترك تعليق ''تم '' ادا وصلك المنشور و شاركه في المجموعات التعليمية كي تفيد غيرك الدال على الخير كفاعله 
للمزيد زر موقعنا www.ecoledz.net و 

في حالة وجود أي مشاكل أو استفسار يرجى كتابة تعليق في الأسفل أو مراسلتنا عبر الصفحة الرسمية للموقع على الفيس بوك:


اذا اعجبك محتوى الموقع فقط قم بإدخال بريدك الالكتروني للإشتراك كي يصلك كل جديد المنشورات أول بأول كما يمكنك المراسلة للمساهمة بملفاتك التعليمية بالضغط على الزر يمينا

إتصل بنا

جميع الحقوق محفوظة © لموقع التعليم الجزائري للأستاذة عقيلة طايبي ☑️ 2022-2023