-->
توجيهات تربوية

جديد الموقع

توجيهات تربوية
توجيهات تربوية
جاري التحميل ...
توجيهات تربوية

🔴 مميزات التعلم الالكتروني وأنواعه

مرحبا بكم معنا في موقع التعليم الجزائري





مع التطور المتسارع للتكنولوجيا، أصبح التعليم الإلكتروني جزءاً لا يتجزأ من عملية التعليم والتعلم في العديد من الدول حول العالم، فقد أثبتت الدراسات أن استخدام التكنولوجيا والإنترنت يساعد على تحسين جودة التعليم وإتاحة الفرص التعليمية للجميع، بغض النظر عن موقعهم الجغرافي أو الزماني، في هذا المقال، سنناقش مميزات التعلم الالكتروني وكيف يمكن للطلاب والمدرسين الاستفادة منه في مشوارهم الأكاديمي.

التعليم الإلكتروني

التعليم الإلكتروني أصبح جزءًا أساسيًا من عملية التعلم في العالم اليوم، فهو يختلف عن الطرق التقليدية للتعلم الذي يُقدم في الفصول الدراسية والمؤسسات التعليمية الأخرى، يقدم التعليم الإلكتروني فرصًا أكبر للتعلم والتطور عن بعد، حيث يستخدم الحوسبة والانترنت، ويمنح الطلاب الحرية في تحسين معرفتهم العلمية والمهارات.

الأهداف والاستراتيجيات الوطنية لدعم التعليم الإلكتروني

تسعى الكثير من الدول لتحقيق الأفضلية من خلال التركيز على الاستراتيجيات الوطنية للتعليم الإلكتروني، وهي عادة مؤسسات حكومية تعمل على دعم وتنظيم مثل هذه الأنواع من التعليم، تتضمن أهداف هذه الاستراتيجيات: 

  • تحفيز الابتكار وتوسيع نطاق التعليم وتعزيز نوعية التعليم المقدم.
  • وكذلك زيادة الفرص التعليمية للطلاب في المناطق النائية والمجتمعات التي تعاني من صعوبات معينة في الوصول إلى التعليم الجيد.
  • تعد الاستراتيجيات الوطنية لدعم التعليم الإلكتروني أمرًا بالغ الأهمية في ظل الظروف الحالية التي يواجهها النظام التعليمي العالمي، والتي تتطلب تعزيز توفيرالتعليم عبر الإنترنت وتعزيز التركيز على الجودة في مؤسسات التعليم العالي. 
  • علاوة على ذلك، تساهم تلك الاستراتيجيات في توسيع نطاق الإمكانيات التي يتمتَّع بها الطلاب وزيادة الاستثمار في تقنيات التعليم الإلكتروني. 

لذا، يجب أن تحصل مؤسسات التعليم على الدعم اللازم وتشجيع الحكومات لتطوير الموارد التعليمية الرقمية وتوفيرها للطلاب والأساتذة لتوفير بيئة تعليمية تسهل الوصول إلى المعرفة ومميزات التعلم الالكتروني. 

اقرأ المزيد عن: استراتيجيات التعليم عن بعد للأطفال

أنواع التعليم الإلكتروني وأبرزها 

هناك أكثر من نوع للتعليم الإلكتروني ومن هذه الأنواع :

  • التعليم الإلكتروني المتزامن "Synchronous E-Learning"

وهذا النوع من التعليم يرتبط بوقت إلقاء المحاضرة في وجود كلًا من المعلم والطلاب أمام أجهزة الكمبيوتر ويكون الإلقاء بشكل مباشر.

كما يعد الهدف الرئيسي من هذا النوع هو إمكانية حدوث نقاش بين طرفي التعليم وإمكانية طرح الأسئلة ومعرفة الإجابة بكل سهولة، من خلال ما يعرف باسم الفصول الافتراضية عن طريق غرف المحادثة.

من مميزات التعلم الالكتروني بهذه الطريقة هو أن الطالب يحصل على تغذية فورية، ومن السلبيات أنه بحاجة إلى أجهزة حديثة ولابد من توفير شبكة اتصالات جيدة.

هناك بعض الأدوات الواجب توافرها مثل الفصول الافتراضية، وغرف الدردشة واللوح ذو اللون الأبيض.

  •  التعلم الإلكتروني الغير متزامن "Asynchronous E-Learning"     

في هذا النوع من التعليم لا يشترط وجود طرفي عملية التعليم وهما المعلم والمتعلم في نفس الوقت، لأنه يعتمد على حصول الطالب على المعلومات من خلال الإنترنت.

هذا النوع غير مفضل نوعاً ما، بسبب عدم وجود التفاعل بين عناصر التعليم، بالإضافة إلى عدم وجود تغذية راجعة فورية من خلال المعلم.

من سلبياته زيادة انطوائية الطالب وعدم تشجيعه على التخلي عن هذه الصفة، وتعتبر من أدوات هذا النوع هي القوائم البريدية، البريد الإلكتروني، الشبكة العنكبوتية، نقل الملفات والأقراص المدمجة أيضاً.

  • التعلم الإلكتروني التفاعلي "Interactive E-Learning"

ويعتبر هذا النوع من أكثر الأنواع الذي يتيح إيجاد فرصة كبيرة لتفاعل الطلاب مع بعضهم البعض وكذلك تفاعل الملابس مع المعلم والعكس أيضاً تفاعل المعلم مع الطالب، لأنه يعتمد على فتح قناة اتصال ثنائية الاتجاه بين طرفي التعليم.

  • التعليم المدمج "Blended Learning" 

يتيح هذا النوع مميزات التعلم الالكتروني والتعليم التقليدي، لأنه يعتمد على قيام المتعلم بأنشطة في المنزل وأنشطة أيضاً في الفصل للتعلم، ومن أدوات هذا النوع هو المقررات المعتمدة المتواجدة على الانترنت، ومقررات التعلم الذاتي و برمجيات التعلم التعاوني الافتراضي. 

اقرأ المزيد عن: ما هي معوقات استخدام التعليم الإلكتروني

دور التعليم الإلكتروني في تطوير المهارات والإبداع

التعليم الإلكتروني أصبح في الآونة الأخيرة على رأس قائمة الأساليب التعليمية الفعالة، حيث يمكن أن يصل الدرس من المعلم إلى الطالب في أي وقت ومن أي مكان، مما يجعل العملية التعليمية أكثر سهولة ومرونة. 

لكن هذا النوع من التعليم لا يقتصر على توفير معلومات بسيطة فحسب، بل يلعب دوراً حاسماً في تطوير المهارات والإبداع:

  • يوفر التعليم الإلكتروني منصة تعليمية محمولة، حيث يمكن للطلاب الولوج إليها في أي وقت ومن أي مكان.
  • يمكن للمدرس توفير المعلومات بشكل أكثر تفصيلاً وشمولية، مما يسمح للطالب بتطوير مهاراته وتفكيره النقدي.
  • علاوة على ذلك، يمكن للطالب العمل على مستويات متقدمة والتعلم بوتيرة أسرع، وهذا يؤدي بالتأكيد إلى تحسين مستوى قدراته و إدامة شعوره بالإنجاز المستمر.
  • من خلال مميزات التعلم الالكتروني، يتم تشجيع الطلاب للتفكير خارج الصندوق والإصلاح المبتكر. 
  • يتم تعزيز المهارات الابتكارية والإبداعية لدى الطلاب من خلال تشجيعهم على التفكير النقدي و العمل على العديد من التمارين الرئيسية الحديثة. 
  • بما أن التعليم الإلكتروني يتناسب مع مختلف الأنماط التعليمية، فإنه يجذب تفكير الطلاب المختلف.

في النهاية، يمكن الاعتماد على أنظمة التعليم الإلكتروني في تطوير المهارات الفردية والإبداعية لدى الطلاب والمساعدة في تحسين الكفاءة التعليمية. 

ويمثل التعليم الإلكتروني، بدون شك، قاعدة فعّالة وعملية لتعليم الجميع عبر طرق تعليمية مبتكرة، فعالة ، وسريعة التكيف لتلبية احتياجات اليوم، وما زال يتطور حتى في الوقت الحاضر. 

مميزات التعلم الالكتروني 

التعليم الإلكتروني يشهد مزايا عديدة وأهمية كبيرة للطلاب وأصحاب المؤسسات التعليمية، فمن بين هذه المزايا:

  • يتيح للطالب التعامل مع المواد التعليمية المختلفة في الأوقات المناسبة له وبدون تحديد مكان لأنه لا يشترط تواجد الطالب في الفصل الدراسي.
  • يمكن للطالب الاطلاع على المواد الدراسية أكثر من مرة لحين إتمام فهم الدرس وحل التدريبات عليه، لذلك نلاحظ أن هذه الطريقة تراعي الفروق الفردية بين الطلاب.
  • تعطي الطلبة الذين يتصفون بصفة الخجل جرأة وتشجعهم على التعامل مع المعلمين.
  • من مميزات التعلم الالكتروني يتيح لك عرض المحتوى بأشكال مختلفة وهذا المحتوى يكون مدعم بوسائط مختلفة منها بصرية وسمعية، كما تتيح تعديل هذا المحتوى والعمل على تطويره بكل سهولة.
  • وجود تفاعل بين الطالب وبين المادة الدراسية وهذا يدل على جودة المقرر الإلكتروني، والعلاقة بينهم طردية فكلما كان هناك  تفاعل بينهم كلما كان المقرر أكثر جودة، لأن الطالب هنا يقوم بإعمال جميع الحواس لديه حتى تستمر المعلومة في ذهن الطالب لفترة زمنية طويلة.  
  • وشيء آخر من مميزات التعلم الالكتروني هو روعة التكامل في استخدام التكنولوجيا والتصميم، حيث تبدو العروض والمحاضرات وكأنها تم تصميمها خصيصًا للطلاب، وهو ما يوفر المزيد من الفعالية في العملية التعليمية، ويستخدم أيضًا تقنيات الإضافة والمناقشة والتفاعل بين الطلاب لمساعدتهم في الوصول إلى المعرفة وفهم الموضوعات.
  • يعد التعليم الإلكتروني أيضًا اقتصادياً، وذلك لأن التكلفة المرتفعة للتعليم التقليدي تصبح أقل بكثير بالنسبة إلى التعليم الإلكتروني. 
  • هذا النوع من التعليم يجعل الطالب لديه كم هائل من المعلومات ويثري معرفته، لأنه هو الذي يبحث عن المعلومة من خلال الروابط و المقاطع والفيديوهات التي وضعت من قبل الوزارة لأنها هي التي تقوم بتزويدها لكي يتمكن الطالب من الإطلاع عليها.
  • يعد هذا النوع مفيد للطالب والمعلم على حد سواء، لأن المعلم يمكنه استخدام أكثر من طريقة للتدريس مثل استخدام المحاكاة واستخدام التعلم الذي يقوم على الخبرة، وطريقة التعلم بالاستكشاف، كما يجعل تصحيح الواجبات وعمل الاختبارات أمر يسير على المعلم.
  • مميزات التعلم الالكتروني تتيح لأولياء الأمور الإطلاع على المقرر الالكتروني من خلال المادة العلمية، ويمكن لأولياء الأمور أيضاً معرفة نتائج الأبناء ومتابعة مستواهم.
  • من مميزات هذا النوع أنه يعطي للطلاب الفرصة في الحصول على التعليم بشكل أفضل من ذي قبل، لأن الطالب أصبح هو محور العملية التعليمية، وهذا ما تدعو إليه الفلسفات التربوية والنظريات الخاصة بالتعلم الحديثة.   
  • يساعد التعليم الإلكتروني في تعلم اللغات الأجنبية، لأن هذا ما دعت إليه العولمة بعد أن فرضت على الكثير تعلم اللغات المختلفة لفتح مجال وآفاق واسعة في العمل من خلال بيئة عالمية وإتاحة فرص عمل أفضل. 
  • تركز التقنية والأدوات المستخدمة في التعلم الإلكتروني على الوسائط المتعددة التي تسهل عملية وتخصيص المعرفة للمتعلمين، مما يجعل التعليم المباشر والمتزامن أكثر فعالية ومرونة. 
  • يتميز التعلم الإلكتروني بالقدرة على تضمين جميع أنواع الوسائط كالصوت والرسوم البيانية والصور والفيديو، مما يجعل دروس التعليم الإلكتروني أكثر متعة وإثارة للاهتمام.
  • يتم إنتاج المحتوى التعليمي بتقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز، ومعه تطورت مهارات التفكير النقدي والتفكير الإبداعي في عملية التعليم الإلكتروني. 
  • وقد أصبح التعليم إلكترونيا يشمل الكثير من الفئات العمرية ويسهل وصول الخبرات في مجالات عديدة.
  • من المهم الإشارة إلى مميزات التعلم الالكتروني في التعليم العالي، وكذلك في تعليم المهارات المهنية والعلوم الطبية. 
  • كما أنه يوفر التعلم الإلكتروني الفرص الكافية للمتعلمين الذين يعانون من ضغط الوقت وغيرها من القيود المحتملة، حيث يمكنهم إجراء دراساتهم بما يتناسب مع أسلوب حياتهم.

لذا، فإن استخدام التعلم الإلكتروني هو خيار مستقبلي للمدارس والجامعات والمؤسسات التعليمية، ويجب على المدرسين والأساتذة تبني الحصول مميزات التعلم الالكتروني بشكل يساعد طلابهم ويلبي احتياجاتهم في تعلم المهارات الحيوية والمعرفة المتخصصة.



التعليقات

';


جميع الحقوق محفوظة © لموقع التعليم الجزائري للأستاذة عقيلة طايبي ☑️ www.ecoledz.net